منتديات الساده المشايخ


منتدى يُعنى ب عشائر الساده المشايخ في العراق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
نعلم الاخوه القراء والمطلعين على هذا المنتدى الثقافي عن صدور الجز الاول من الكتاب الموسوم بالشامخ في نسب الساده المشايخ دراسه و نقد و تحليل ويليه انشاءلله الجزء الثاني مدعي نسب الساده المشايخ لمؤلفه السيد ناصر المشايخي

شاطر | 
 

 خطاب الوحدة عند الشهيد الصدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاء المشايخي
مشرف منتديات الساده المشايخ
مشرف منتديات الساده المشايخ
avatar

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 20/09/2011

مُساهمةموضوع: خطاب الوحدة عند الشهيد الصدر   الأحد أكتوبر 09, 2011 6:47 am

بسم الله الرحمن الرحيم

خطاب الوحدة عند الشهيد الصدر


خطاب الوحدة عند الشهيد الصدر:
مارس الشهيد الصدر دورًا توحيديًا كبيرًا، لأنّه كان على قناعة بأنّ مشروع التفرقة والانقسام من أخطر المشروعات التي تفتّت الشعوب، ممّا يجعلها لقمة سائغة لمخطّطات القوى الاستكباريّة، ولأطماع الذين يريدون الشرَّ بأوطان المسلمين، وبمصالح الأمّة.
مَنْ يقرأ خطابات الشهيد الصدر يجدها معبّئةً بكلماتٍ لا تخاطب طائفةً من طوائف الشعب العراقي، ولا مكوّنًا من مكوّناته، وإنّما تخاطب كلّ الطوائف، وكلّ المكوّنات جاء في بعض خطاباته الموجّه للشعب العراقي:
«أنّي أخاطبك في هذه اللحظة العصيبة من محنتك، بكلّ فئاتك وطوائفك، بعربك وأكرادك، بسنّتك وشيعتك...».
إنّ لغةً لا تفرِّق بين أبناء الوطن، هي القادرة أن تُعالج الأزمات التي تعيشها الشعوب، وهي القادرة أن تزرع الثّقة في داخل النفوس، بخلاف اللغة التي تمارس إقصاءً، وشحنًا، وفتنةً، فهي لغة خطيرةٌ، مدمّرة، ضارّة بالوحدة والألفةِ والتقارب، ومؤسّسة للكراهيّة الضعيفة والضغينة، وانهيار الثّقة، وكم لهذا من آثارٍ وخيمة من الأمن والاستقرار والتعايش بين أبناء الوطن الواحد...
وجاء في كلماته رضوان الله عليه:
«وإنّي منذ عرفتُ وجودي ومسؤوليّتي في هذه الأمّة بذلت هذا الوجود من أجل الشيعي والسنّي على السواءِ، ومن أجل العربي والكردي على السواء حيث دافعت عن الرسالة التي توّحدهم جميعًا، وعن العقيدة التي تضمّهم جميعًا».
هكذا يجب أن يكون القائد، قلبًا كبيرًا مفتوحًا على الجميع، لا يُمايز في مسؤوليّاته بينهم، قلبًا مملوءًا بالرّحمة لا تستثني أحدًا، ما داموا جميعًا أبناءه، ورعيّته، بمقدار ما ينفتح القائد بحبّه، ورحمته، وأبويّته، يقتحم كلّ القلوب، ولا يترك فرصةً للحقد والكراهية حتى في أعقد الظروف، وأحرج الأزمات.
ومن خلال كلمات الشهيد الصدر: نفهم كيف يجب أن يكون منهج الخطاب الدينيّ، وكيف يجب أن تكون مسؤوليّة حرّاس الدين من مراجع وفقهاء وعلماء..
الخطاب الدينيّ خطاب الوحدة والألفة والمحبّة؛ لأنّه يستقي مضامينه من كتاب الله والذي أكّدت آياته على الاعتصام بحبل الله وعدم التفرّق:
• ﴿وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ﴾ (آل عمران/103)
وأكّدت آياته على الوحدة ونبذ التنازع:
• ﴿إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ﴾ (الأنبياء/92)
• ﴿وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ﴾ (المؤمنون/52)
• ﴿وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ﴾ (الأنفال/46)
فأيّ خطابٍ ينزع إلى إثارة الفتنة والخلاف والصراع وإلى إنتاج الحقد والضّغينة والبغضاء فهو خطاب يتنافى مع مسلّماتِ الدّين، وضرورات الإسلام مهما كانت المبرّرات والمسوّغات، فما أكثر أولئك الذين يُتاجرون بخطاب الدّين من أجل أغراضٍ ومصالح دنيويّة، ومن أجل أهدافٍ نفعيّة..
ونتابع كلمات الشهيد الصدر حيث يقول:
«فأنا معك يا أخي وولدي السنّي بقدر ما أنا معك يا أخي وولدي الشيعي، أنا معكما بقدر ما أنتما مع الإسلام»..
ويقول:
«يا إخواني من أبناء الموصل والبصرة، من أبناء بغداد وكربلاء والنّجف.. من أبناء سامراء والكاظميّة.. من أبناء العمارة والكوت والسلمانيّة.. من أبناء العراق في كلّ مكان، إنّي أعاهدكم بأنّي لكم جميعًا، ومن أجلكم جميعًا، وأنّكم جميعًا هدفي في الحاضر والمستقبل...»..
كم هو خطابٌ مملوءٌ بالحبِّ للجميع، وكم هو خطابٌ صادقٌ كلّ الصدق، لا يحمل نفاقًا، ولا كذِبًا، ولا دَجَلًا، وكم هو خطابٌ واقعيّ، لم يُطلق للاستهلاك والمساومة والأغراض الآنية، لأنّه صادرٌ عن إنسانٍ امتلأ حبًّا لله، وذاب في خوف الله، وجسّد تقوى الله، فما كانت الأغراض السّياسيّة النفعيّة هي التي توجّهه، وما كانت الدوافع الذاتيّة هي التي تأسره، وما كانت مساومات الأنظمة الحاكمة هي التي تدفعه... ]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطاب الوحدة عند الشهيد الصدر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الساده المشايخ :: منتديات ال الصدر الكرام :: منتدى فيلسوف العصر السيد محمد باقر الصدر-
انتقل الى: